فراس ســـات للديجتــــال والكمبيوتــر والبرامــج المنتـــدى برعايــــة ( google )
اهلا وسهلا فيك اكيد رح تنبسط معنا ...... مدير المنتدى

السيرة النبوية لخير الخلق سيدنا محمد عليه افضل الصلوات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

السيرة النبوية لخير الخلق سيدنا محمد عليه افضل الصلوات

مُساهمة من طرف zaeerasd في الإثنين مايو 25, 2009 3:01 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الايذاء

- ثم ان قريشا اشتدت في معاداتها لرسول الله صلى الله عليه وسلم واصحابه . اما رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقد لاقي من ايذائهم انواعا كثيرة . من ذالك مارواه عبد الله بن عمرو بن العاص انه قال : بينما النبي صلى الله عليه وسلم يصلي في حجر الكعبة اذ اقبل عقبة بن ابي معيط فوضع ثوبه في عنقه فخنقه خنقا شديدا . فاقبل ابو بكر حتى اخذ بمنكبه . ودفعه عن النبي صلى الله عليه وسلم وقال : اتقتلون رجلا ان يقول ربي الله؟؟ . ومنه ماروى عبد الله بن عمر قال : بينما النبي صلى الله عليه وسلم ساجد و حوله ناس من قريش . جاء عقبة بن ابي معيط بسلا جزور فقدفه على ضهر النبي صلى الله عليه وسلم . فلم يرفع راسه . فجاءت فاطمة رضي الله عنها فأخذته من ظهره ودعت على من صنع ذالك . ومنه ما كانوا يواجهونه به من فنون الخوء والغمز واللمز كلما مشى بينهم او مر بهم في طرقاتهم او نواديهم .

- ومنه ما رواه الطبري وابن اشحاق ان بعضهم عمد الى قبضة من التراب فنثرها على راسه وهو يسير في بعض سكك مكة . وعاد الى بيته والتراب على راسه . فقامت اليه احدى بناته تغسل عنه التراب وهي تبكي ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لها : يابنية لا تبكي . فان الله مانع اباك .

- واما اصحابه رضوان الله عليهم . فقد تجرع كل منهم الوانا من العذاب . حتى مات منهم من مات تحت العذاب وعمي من عمي . ولم يثنهم ذلك عن دين الله شيئا . بطول البحث لو ذهبنا نسرد نماذج عن العذاب الذي لاقاه كل منهم . ولكنا ننقل هنا مارواه الامام البخاري عن خباب بن الارت انه قال : اتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو متوسد بردة وهو في ظل الكعبة . وقد لقينا من المشركين شدة . فقلت يارسول الله : الا تدعو الله لنا ؟ فقعد وهو محمر الوجه . فقال : لقد كان من قبلكم ليمشط بمشاط الحديد ما دون عظامه من لحم او عصب مايصرفه ذلك عن دينه . وليتمن الله هظا الامر حتى يسير الراكب من صنعاء الى حضر موت لا يخاف الا الله .
سياسة المفاوضات


- جاء في ما يرويه ابن هشام عن ابن اسحاق ان عتبة بن ربيعة - وكان سيدا ذا بصيرة وراي في قومه - قال في نادي قريش : يامعشر قريش . الا اقوم الى محمد فاكلمه . واعرض عليه امورا لعله يقبل بعضها فنعطيه ايها شاء ويكف عنا ؟ فقالوا بلى يا أبا الوليد : قم اليه فكلمه . فجاء عتبة حتى جلس الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا ابن اخي . انك منا حيث قد علمت من الشرف في العشيرة والمكانة في النسب . وانك قد اتيت قومك بامر عظيم فرقت به جماعتهم وسفهت به احلامهم ... فاسمع مني اعرض عليك امورا تنظر فيها لعلك تقبل منها بعضها . فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : قل يا ابا الوليد ؟. اسمع .


- قال يا ابن اخي : ان كنت انما عريد بما جئت به من هذا الامر مالا جمعنا لك من اموالنا حتى تكون اكثرنا مالا . وان كنت تيه به شرفا سودناك علينا حتى لا نقطع امرا دونك . وان كنت تريد به ملكا ملكناك علينا . وان كان هذا الذي ياتيك رئيا تراه لا تستطيع رده عن نفسك طلبنا لك الطب وبذلنا فيه اموالنا حتى نبرئك منه .

-فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : افرغت يا ابا الوليد ؟ قال نعم .. قال فاسمع مني . ثم قال :

- ( بسم الله الرحمان الرحيم . حم . تنزيل من الرحمان الرحيم . كتاب فصلت اياته قرانا عربيا لقوم يعلمون . بشيرا ونذيرا فاعرض اكثرهم فهم لا يسمعون . وقالوا قلوبنا في اكنة مما تدعونا اليه وفي اذاننا وقر ومن بيننا وبينك حجاب فاعمل اننا عاملون . قل انما انا بشر مثلكم يوحي الي انما الهكم اله واحد فاستقيموا اليه واستغفروه . وويل للمشركين ) .

- ثم مضى رسول الله في القاءة وعتبة يسمع حتى وصل الى قوله تعالى ( فان اعرضوا فقل انذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود ) فامسك عتبة بفيه وناشده الرحم ان يكف عن القراءة . وذالك خوفا مما تضمنه الاية من تهديد .

- ثم عاد عتبة الى اصحاب فلما جلس بينهم قالوا : ماوراءك يا ابا الوليد ؟ قال ورائي اني سمعت قولا ما سمعت بمثله قط والله ماهو بالشعر ولا بالسحر ولا بالكهانة . يامعشر قريش : اطيعوني وخلوا بين هذا الرجل وبين ماهو فيه فاعتزلوه فوالله ليكونن لقوله الذي سمعت منه نبأ عظيم فان تصبه العرب فقد كفيتموه بغيركم . وان يظهر على العرب فملكه ملككم وعزة عزكم .

- قالوا : سحرك والله يا ابا الوليد بلسانه . قال : هذا رايي فيه فاصنعوا مابدا لكم .
- وروى الطبري وابن كثير وغيرهما ان نفرا من المشركين فيهم الوليد بن المغيرة والعاص بن وائل جاؤوا فعرضوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يعطوه من المال حتى يكون اغناهم وان يزوجوه اجمل ابكارهم على ان يترك شتم الهتهم وتسفيه عاداتهم . فلما رفض الا الدعوة الى الحق الذي بعث به . قالوا فتعبد الهتنا يوما ونعبد الهك يوما . فرفض ذلك ايضا ونزل تعليقا على ذلك قوله تعالى : ( قل يا ايها الكافرون . لا اعبد ماتعبدون . ولا انتم عابدون ما اعبد . ولا انا عابد ما عبدتم . ولا انتم عابدون ما اعبد . لكم دينكم ولي دين ) .

- ثم ان اشراف قريش عادوا فكرروا المحاولة التي قام بها عتبة بن ربيعة فذهبوا اليه مجتمعين . وعرضوا عليه الزعامة والمال . وعرضوا عليه الطب ان كان هذا الذي ياتيه رئيا من الجان .

- فقال لهمرسول الله صلى الله عليه وسلم : مابي ماتقولون . ماجئت بما جئتكم به اطلب اموالكم ولا تشرف فيكم ولا الملك عليكم . ولكن الله بعثني اليكم رسولا . وانزل علي كتابا وامرني ان اكون بشرا ونذيرا فبلغتكم رسالات ربي ونصحت لكم . فان تقبلوا مني ما جئتكم به فهو حظكم في الدنيا والاخرة . وان تردوه علي . اصبر لامر الله حتى يحكم الله بيني وبينكم .

- فقالوا له : فان كنت غير قابل منا شيئا مما عرضناه عليك . فانك قد علمت انه ليس من الناس احد اضيق بلدا ولا اقل ماء ولا عيشا منا . فسل لنا ربك الذي بعثك بما بعثك به . فليسير عنا هذه الجبال التي قد ضيقت علينا وليفجر لنا انهارا كانهار الشام والعراق وليبعث لنا من مضي من ابائنا . وليكن فيمن بعث لنا منهم قصي بن كلاب . فانه كان شيخ صدق فنسالهم عما تقول : احق هو ام باطل وليجعل لك جنانا وقصورا وكنوزا من ذهب وفضة يغنيك بها عما نراك تبتغي .. فان صنعت ما سالناك صدقناك وعرفنا منزلتك من الله وانه بعثك رسولا كما تقول .

- فقال لهم : ما انا بفاعل وما انا بالذي يسال ربه هذا .
- ثم انهم قالوا له - بعد طول كلام وخصام - انا قد بلغنا انه انما يعلمك هذا . رجل في اليمامة يقال له : الرحمان . وانا والله لا نتركك وما بلغت منا حتى نهلك او تهلكنا . ثم قاموا وانصرفوا عنه



يتبع
avatar
zaeerasd
النائب العام للمنتدى
النائب العام للمنتدى

عدد المساهمات : 50
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/05/2009
العمر : 34

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى